جامعة الإمام تركت مجالها

جامعة الإمام.. تركت مجالها

·  عبد الرحمن بن سعد السماري

كلنا تابعنا النقاش الدائر بين فضيلة شيخنا العلامة الدكتور صالح بن فوزان الفوزان.. عضو هيئة كبار العلماء.. وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء.. والفقيه الكبير المعروف.. وبين عدد من الصحفيين والكتاب حول مدى حاجتنا إلى كليات شرعية أو كليات علمية.

والحقيقة.. أننا نحتاج حاجة ماسة إلى هذه وتلك.. نحتاج إلى العلم الشرعي الصحيح المؤصّل.. ونحتاج إلى الدعاة.. ونحتاج إلى العلماء.. ونحتاج إلى مراكز البحث الشرعية..

ونحتاج أيضاً.. إلى أطباء وممرضين ومهندسين وصيادلة وخبراء في الزراعة وعلوم الأدوية والأمراض وغيرها من المجالات العلمية.

ومحور الحديث هنا.. هو مدى حاجة المجتمع إلى المزيد من العلماء والدعاة والفقهاء.. أو إلى الأطباء.. وهكذا اتجه الحديث حسبما قرأنا الحوارات نفسها.

والحقيقة.. أن شيخنا محق في كلامه.. مثلما هو محق دائماً في آرائه المعتدلة العميقة.. ونحن لا يسعنا.. إلا ما وسع علماءنا الأجلاء.. فهم أدرى بمصالح الأمة.. ولهم آراؤهم ومنطلقاتهم الشرعية التي نثق بها.. ونحن يجب أن نتأدب معهم ولا نوغل في محاججتهم.. عوضاً عن أن نسيء إليهم.

هذا.. ليس موضوعي.. ولكن موضوعي ليس بعيداً عنه.. وهو الحديث عن جامعة الإمام ودورها في هذا المجال.

جامعة الإمام.. جامعة شرعية عريقة أسست لهذا الميدان.. مجالها وميدانها ورسالتها.. العلم الشرعي وتخريج علماء ودعاة وقضاة وطلبة علم.. ومتخصصين في مجالات العلم الشرعي.. من فقه وأصول وحديث وتفسير وعقيدة.. إلخ.

هذا.. هو مجالها.. وهذا.. هو تخصصها.. وهذا.. هو المطلوب منها.

وبلادنا.. هي أكبر بلد إسلامي وهي قبلة المسلمين.. منها.. انطلقت هذه الرسالة العظيمة.. ومنها.. شع نور الإسلام.. وفيها.. الحرمان الشريفان.. وفيها.. سيد البشرية – صلى الله عليه وسلم – وصحابته – رضوان الله عليهم أجمع – ، وهي قبلة المسلمين ودارهم ومرجعهم.. وعليها المعوّل – بعد الله – في أمور شرعية كثيرة؛ ولهذا.. فهي تحتاج إلى جامعات شرعية.. وكليات شرعية.. وتحتاج إلى علماء كبار.. ومرجعيات ومراكز ودراسات وأبحاث شرعية.

والملاحظ.. أن جامعة الإمام.. المنوط بها هذا الشيء.. توسعت في المجالات العلمية.. فافتتحت كلية طب.. مثلما افتتحت في السابق.. أقساماً في علم النفس والاجتماع والجغرافيا والحاسب وما شاكلها.. وهذا.. ليس مجالها.. ولا ميدانها.. وليس مطلوباً منها أبداً.. فهناك من كفاها هذا الميدان.

المطلوب منها.. كليات شرعية متمكنة.. والمطلوب.. مراكز دراسات وأبحاث شرعية.. والمطلوب.. هيئات شرعية.. وهيئات فتيا.. على غرار جبهة علماء الأزهر.. وعلى غرار.. هيئة الإفتاء بالأزهر كمثال.

هناك قضايا شرعية أثارت جدلاً ولغطاً كبيراً ولم نسمع لجامعة الإمام أي رأي.. أو حتى كلمة واحدة.. بل التزمت الصمت.. أو ربما هي غير قادرة أو غير مؤهلة للكلام فيها.

خذ مثلاً.. قضية توسعة المسعى.. قال علماء الأمة كلهم.. كلمتهم..

أكثر من (80) مفتياً من العالم الإسلامي.. وأكثر من (100) جهة فتيا.. وجهة شرعية في العالم الإسلامي.. وأكثر من (3000) فقيه.. كلهم قالوا: يجوز توسعة المسعى.. ومنهم فقهاء سعوديون كبار.. أمثال أصحاب الفضيلة.. ابن جبرين.. وابن منيع.. والمطلق وأبو سليمان وآخرون، ومع ذلك.. فجامعة الإمام.. سكتت وتركت الموضوع معلقاً كأنها غير معنية.. لأنها كانت مشغولة في ترتيب وضع كلية الطب.. وكأن الرياض خالية تماماً من كليات الطب.. ونسيت.. أن في الرياض أكثر من خمس كليات طب ولكن.. ليس فيها سوى كلية شريعة واحدة فقط لا غير.. وربما يخرج علينا من يطالب بتحويلها إلى معهد للفنون الشعبية!

الرياض اليوم.. عاصمة الطب.. ويُجرى فيها أكبر وأعقد العمليات الجراحية.. ولكن الرياض اليوم.. ليس فيها مرجعيات شرعية مساندة للمرجعية الشرعية الكبرى التي يقودها سماحة والدنا العلامة الشيخ الجليل.. عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ.. مفتي عام المملكة ورئيس علمائها – حفظه الله -، وهي مرجعية لم تقصر وقامت بواجبها خير قيام.. لكنها تحتاج إلى من يعينها ويساعدها في بلد هو قدوة ومرجعية لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم.. كلهم يتجهون إلى المملكة ويثقون بعلمائها ويصدرون عنهم.

هل الأولى بجامعة الإمام أن تُشغل نفسها بكلية طب ومعامل ومشرحة وقاعات وأطباء.. أم تتجه إلى تخصصها الشرعي وتتعمق فيه وتبحر فيه وتنشئ هيئة فتيا ومراكز بحث ودورات شرعية، وتكون مرجعاً للأمة؟

كيف تركت الجامعة مجالها وبحثت عن كليات طبية وعلمية وحاسوبية، وتركت تخصصاً نحن نحتاج إليه كثيراً؟

اليوم.. نحن نعايش حرباً مع الإرهاب والتطرف والتشدد.. محلياً وإقليمياً ودولياً.. سببه غياب العلم الشرعي الصحيح.

من المنوط برسالة إيصال العلم الشرعي الصحيح للناس؟

نحن نحتاج إلى محاصرة التطرف والمتطرفين والتشدد والمتشددين أكثر من حاجتنا إلى تخريج طبيب أو صيدلي أو ممرض.

نعم.. نحتاج إلى الأطباء كثيراً.. ولكن المسألة أولويات.. نحن نحتاج إلى مراكز بحث ومراكز فتيا شرعية تضطلع بها جامعات شرعية، وخصوصاً جامعة الإمام نفسها.

ووسط هذا التداخل الكثير واللبس المتزايد في قضايا شرعية كبيرة وكثيرة، ووسط تعطش الأمة كلها للعلم الشرعي الصحيح.. كيف تغيب جامعة الإمام وتتشاغل عن رسالتها الأساسية.. بكليات طب وكليات علمية؟

أعطونا قضية واحدة من قضايا الأمة الكبار قالت جامعة الإمام فيها رأيها.

جامعة الإمام.. تملك العديد من الفقهاء الكبار في كلية الشريعة والمعهد العالي للقضاء وكلية أصول الدين والدعوة.. كيف غابوا عن قضايا الأمة؟

مؤلفات هؤلاء وبحوثهم تملأ المكتبات.. فكيف لا يتم استثمارهم بشكل صحيح؟

ببساطة.. مجالهم فقط.. المحاضرات والدروس فقط، وليس هناك لجان فتيا.. أو لجان شرعية أو هيئات أو مراكز بحث أو هيئات فتيا داخل الجامعة تستثمر هذه القدرات والكفاءات الشرعية، وتقدم لنا علماً شرعياً صحيحاً.. وتقدم (بتّاً) واضحاً في قضايا الأمة الكبار.. وتقدم لنا علماء كباراً للمستقبل.

في أكثر البلدان الإسلامية.. هناك جامعات شرعية فيها هيئات شرعية وهيئات فتيا ومراكز بحث شرعي.. ولدينا.. جامعة الإمام (جامعة العلوم الشرعية) مشغولة بالطب وعلم النفس والاجتماع والجغرافيا.

 

Commentaires »

  1. مدرس said

    الصحافة السعودية وباء حل بنا
    تفسر مقالات الكبار بشكل سطحي وساذج

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

  • Catégories

  • Archives

  • Adobe Art au billets Conseils de deutsche du EN Français Große Islam jets Komponisten le le’ mois officiel Photographie pour Premiers Ramadan The travail wordpress أدب اجمل الخواطر اخبار ادب ادبية اسلام اعلام افلام الامارات السعودية العام العراق العرب العربية الكويت المحمل المغرب النقد بغداد تدوينة تواقيع رمضان ثقافة حب حكايات خاطرة خواطر خواطر حب خواطر رائعة خواطر وشعر رمضان سوريا سياسة شاعر شعر شعر وقصائد صور صورة قصص قصص وروايات قصص وقصائد للاطفال قصيدة كاتب كاتبة كتاب محمد مدونات مدونة مقالات منتدى نزار نشيج
  • Méta

  • %d blogueurs aiment cette page :